مدرسة اليوبيل

مدرسة اليوبيل

أُعلن عن مشروع مدرسة اليوبيل في غمرة احتفالات المملكة باليوبيل الفضّي لتولي الحسين سلطاته الدستورية عام 1977. وبعد سنوات من التخطيط والتحضير، أُطلق المشروع عام 1985 تحت لواء مؤسسة نور الحسين، وباشرت المدرسة عملها في العام الدراسي 1993/1994.

وتعمل هذه المدرسة الثانوية المختلطة، على تطوير الإمكانيات الأكاديمية والقيادية للطلبة المتميزين من الشرائح الثقافية والاجتماعية كافة، وبشكل خاص للقادمين من المناطق الأقل حظاً، وذلك من خلال توفير بيئة تعليمية تعمل على تعزيز التفكير الإبداعي والناقد ومهارات القيادة وحلّ النزاعات والخبرات العلمية والتكنولوجية المتقدمة وخدمة المجتمع.

وقد وضع المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، طيّب الله ثراه، حجرَ الأساس للمبنى الدائم لمدرسة اليوبيل الذي اختير موقعه في ياجوز (من ضواحي عمّان)، يوم 2 أيار 1995. وألقى جلالته كلمة شكرَ فيها الجهات التي عملت على تهيئة الموقع المؤقت للمدرسة لاستقبال الطلبة من أصحاب الكفاءات والمواهب، وتوفير نمط جديد من التعليم لهم في جوّ ديمقراطي يقوم على الحوار واحترام الرأي الآخر.

وبمناسبة تخريج الفوج الأول من طلبة المدرسة يوم 12 تموز 1997، ألقى الحسين كلمة سامية، قال فيها إن هذا المشروع يمثل هدية الأردن للأجيال اللاحق، وأضاف: “لي أمل واحد.. أن نراكم معنا ومن بناة هذا البلد في المستقبل.. ونرى من خلال عطائكم ونلمس نقلةً نوعية.. ومثلاً وقدوة يقتدي بها الجميع”.

وفي عام 1999 أُلحقت مدرسة اليوبيل بمؤسسة الملك الحسين التي أُنشئت بإرادة ملكية سامية بوصفها مؤسسة غير حكومية وغير ربحية على الصعيدَين الوطني والدولي، لتمثّل معْلماً حيّاً لرؤية جلالة الملك الراحل وتراثه الإنساني.