جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي

جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي

تأسست جمعيّة جائزة الملكة رانيا العبداللَّه للتميّز التربويّ في عام 2005، بمبادرة ملكيّة سامية؛ إدراكًا لأهميّة التربية والتعليم في بناء مجتمع منتج ومفكّر، وإيمانًا بدور التربويين في مختلف مواقعهم في ترسيخ مبادئ التميّز والتأثير إيجابًياً في طريقة تفكير الأجيال، وتشرف الجمعية على ثلاثة جوائز وهي :

1. جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز "لأجل هذا أطلقنا جائزة للمعلم، واثقين أنها ستكون ثمرة طيبة من ثمار الصبر ومكافأة تجذر التميز والتفوق والإبداع والشرف العظيم، وحافزا لمن يعلي البناء بقامات أهله ويرفع راية الوطن بالعلم والمعرفة والكبرياء الموشح بالفخار". من رسالة جلالة الملكة رانيا العبدالله 2نيسان 2006 أطلقت جلالة الملكة رانيا العبداللَّه بإطلاق "جائزة المعلّم المتميّز"؛ في آذار عام 2006؛ إيمانًا بأهميّة دور المعلّم في العمليّة التربويّة، وفي ترسيخ مبادئ التميّز والإبداع، بالإضافة إلى قدرته على التأثير إيجابًا في طريقة تفكير الأجيال؛ لتخريج طلبة منتجين ومفكّرين ومنتمين لمجتمعهم. وللمساهمة في تطوير التعليم واختيار المعلّمين المتميّزين اعتمادًا على معاييرَ موضوعيّة وعلميّة، وقد تم تحديد معايير جائزة المعلّم المتميّز بالاستناد إلى معايير جوائز عربيّة وعالميّة مشابهة، تمّ وضعها من قِبل مجموعة من التربويين الأردنيين لتتلاءم وحاجات البيئة التربويّة الأردنيّة، كما تمّ العمل على قواعد تصحيح خاصّة لتقييم هذه المعايير.

جائزة الملكة رانيا العبدالله للمدير المتميز :- أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله "جائزة المدير المتميّز "؛ ثاني الجوائز التي تندرج تحت المظلّة الكبرى للجمعيّة، وذلك في تشرين الثاني عام 2008؛ إيماناً بأهميّة دور مديري المدارس بوصفهم قياديين وإداريين يسهمون في توجيه المعلمين وتشجيعهم وإعطائهم الدعم اللازم، إلى جانب دورهم في توفير الحافز والقوة الدافعة لتقدم مسيرة التعليم بأكملها وتجسيدهم للقدوة ضمن المنظومة التربويّة، بما ينعكس إيجاباً على البيئة التربويّة وعناصرها كافة. وللمساهمة في تطوير التعليم واختيار المديرين المتميّزين اعتماداً على معايير موضوعيّة وعلميّة، عملت الجمعيّة على تحديد معايير جائزة المدير المتميّز بالاستناد إلى معايير جوائز عربية وعالمية مشابهة، تم وضعها من قبل مجموعة من التربويين الأردنيين لتتلاءم واحتياجات البيئة التربويّة الأردنيّة، كما وتم العمل على قواعد تصحيح خاصة لتقييم هذه المعايير.

جائزة الملكة رانيا العبدالله للمرشد التربويّ المتميّز: - أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله " جائزة المرشد التربويّ المتميّز"؛ ثالث الجوائز التي تندرج تحت المظلة الكبرى للجمعيّة، وذلك في شباط عام 2014؛ إيمانا بأهميّة دور المرشد التربويّ في تنمية شخصية الطالب بحيث تنمو نموا متكاملا من جميع نواحيها: النفسية والاجتماعية والانفعالية والمعرفية والسلوكية بالتعاون مع جميع المعنيين (الطالب، الأسرة، الهيئتان: الإدارية والتدريسية، المجتمع المحلي)، بما ينعكس إيجابياً على البيئة التربوية وعناصرها كافة، لتخريج طلبة منتجين ومفكرين ومنتمين لمجتمعهم.

وللمساهمة في تطوير التعليم واختيار المرشدين التربوييّن المتميّزين اعتماداً على معايير موضوعية وعلميّة، فقد عملت الجمعيّة على تحديد معايير جائزة المرشد التربويّ المتميّز بالاستناد إلى معايير جوائز عربيّة وعالميّة مشابهة، تم وضعها من قبل مجموعة من التربويين الأردنيين لتتلاءم واحتياجات البيئة التربويّة الأردنيّة، كما تمّ العمل على قواعد تصحيح خاصّة لتقييم هذه المعايير.

جائزة الملكة رانيا العبداللَّه للتميّز التربويّ
معرض الصور