صاحب السموّ الملكيّ الأمير
الحسين بن عبدالله الثاني المعظّم
وليّ العهد

صاحب السمو الملكي الأمير

الحسين بن عبدالله الثاني

ولي العهد المعظم

وُلد صاحب السموّ الملكيّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وليّ العهد، في مدينة عمّان في 28 حزيران 1994، وسموّه أكبر أنجال صاحبَي الجلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله، وهو السليل الثاني والأربعون للنبي محمد، عليه الصلاة والسلام. ولسموّه شقيق واحد هو صاحب السموّ الملكيّ الأمير هاشم، وشقيقتان هما صاحبتا السموّ الملكيّ الأميرة إيمان والأميرة سلمى.

صدرت الإرادة الملكيّة السامية لجلالة الملك عبدالله الثاني في 2 تموز 2009، بتعيين سموّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني وليّاً للعهد، كما عُيِّن سموّه نائباً لجلالة الملك مرات عدة.

يقتدي سموّ الأمير الحسين على الاقتداء بنهج والده ومسيرة أجداده الهاشميين في التواصل مع أبناء الشعب، وهو يحرص على مرافقة والده جلالة الملك عبدالله الثاني في نشاطاته الرسمية والعسكرية محلياً ودولياً، ويشمل هذا استقبالَ كبار ضيوف الأردن، وزيارة الدول الشقيقة والصديقة، واللقاءات والزيارات والجولات التفقُّدية في أرجاء الوطن.

أنهى سموّ وليّ العهد تعليمه الثانوي في مدرسة “كينغز أكاديمي” في الأردن عام 2012، وحصل على تعليمه الجامعي في التاريخ الدولي من جامعة جورج تاون في الولايات المتحدة الأميركية التي تخرج فيها عام 2016. وسيراً على نهج جدّه الملك الحسين بن طلال -طيّب الله ثراه- وخُطى والده الملك عبدالله الثاني، التحق سموّه بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكيّة في المملكة المتحدة في عام 2016، وأنهى متطلبات التخرج في 11 آب 2017، بعد سلسلة من البرامج التدريبية الشاقة طالت جوانب بدنية وأكاديمية على مدار 44 أسبوعاً مكثفاً، ضمن خطة دراسية صارمة تضعها الأكاديمية. وقد أقيم حفل تخريج فوج ضباط الأكاديمية الذي يضم سموّه، برعاية ملكية سامية من صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني وبحضور صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله وأصحاب السموّ الأميرة إيمان والأميرة سلمى والأمير هاشم.

ويحمل سموّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني رتبة ملازم أول في القوات المسلحة الأردنية-الجيش العربي. وهو يتبنى مجموعة من المبادرات التي تعنى بالشباب والرياضة، من أبرزها مبادرات مؤسسة ولي العهد، ومبادرة جامعة الحسين التقنية، و”حَقِّق، و”قُصَيّ”، و”سمع بلا حدود”، و”مسار”، و”التعاون مع (ناسا)”، و”مختبر التصنيع”، و(FABlAB)، و”تحصين”. وتهدف هذه المبادرات إلى دعم الشباب وتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم وتعزيز دورهم ومشاركتهم في صنع القرار. يقول سموّه في هذا السياق: “نحن لن نسمح لأيّ تيار بأن يجرفنا، فالخيار بأيدينا. ما يريده الشباب العربي هو ذاته ما يريده أقرانهم في كل مكان. يريدون فرصاً عادلة.. يريدون فرصة ليكون صوتهم مسموعاً، وفرصة لإحداث التغيير”.
ترأس سموّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني جلسة مجلس الأمن في 23 نيسان 2015 حول “صون السلام والأمن الدوليين: دور الشباب في مكافحة التطرف العنيف وتعزيز السلام”. وأكد سموّه في كلمة له على أهمية الشباب في عملية البناء بدلاً من أن يكونوا هدفاً للعنف والدمار، وأعرب عن ترحيب الأردن باستضافة المؤتمر الدولي الأول حول دور الشباب في صناعة السلام المستدام بالشراكة مع الأمم المتحدة. واستجابةً لدعوة سموّه، استضاف الأردن في 21-22 آب 2015 المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن، حيث افتتحه سموّه بكلمة بيّن فيها أهدافه وآليات إنجازه. وقال سموّه: “اليوم أعلن لكم أن بلدي، الأردن، سيسعى للعمل من خلال عضويته في مجلس الأمن على إقرار أجندة حول الشباب والأمن والسلام من قِبل المجلس، لكي نضمن دور الشباب في الأمن وصناعة السلام المستدام، وبالشراكة مع الشباب والشابات وليس بإشراكهم. فهكذا نشأنا هنا في الأردن، بمشاركة كلّ مَن فيه؛ نساء ورجالاً. بنينا حصناً منيعاً بسواعد الشباب وبصيرة الآباء”. وهو ما تبنّاه إعلان عمّان حول الشباب والسلام والأمن. واستجابةً لدعوة سموّه لإشراك الشباب وتعزيز مساهمتهم في صناعة السلام المستدام، تبنّى مجلس الأمن القرار رقم (2250) في 9 كانون الأول 2015، حول الشباب والسلام والأمن، وهو أول قرار من نوعه يقرّه المجلس.

وألقى سموّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الكلمةَ الرئيسية في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتاريخ 20 أيار 2017. كما ألقى كلمةَ الأردن في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك، بتاريخ 22 أيلول 2017 مندوباً عن صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني. وافتتح سموّه متنزه الأمير الحسين بن عبدالله في منطقة سويمة في 20 أيار 2017.

ويواصل سموّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني زياراته إلى المؤسسات الحكومية والخاصة في أرجاء الوطن، ويستمع إلى احتياجات الناس وقضاياهم، ويتفاعل مع أفكار الشباب واقتراحاتهم حول كيفية مواصلة بناء الأردن وصولاً الى المستقبل المشرق والمزدهر.

ويحمل سموّه وسام النهضة للملك حمد من الدرجة الممتازة (البحرين).

عن صاحب السموّ الملكيّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني

الطفولة
التعليم
الحياة العسكرية
الهويات والرياضة