مركز الملك عبد الله الثاني
للتصميم والتطوير (كادبي)

مركز الملك عبد الله الثاني

للتصميم والتطوير (كادبي)

صدرت الارادة الملكية السامية بتأسيس مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير في عام 1999 كمؤسسة عسكرية / مدنية مستقلة تعمل تحت مظلة القوات المسلحة الأردنية، ليكون مركزاً رائداً في البحث والتصميم والتطوير والتصنيع في مجالات الأنظمة الدفاعية المختلفة.
يتلخص عمل المركز بالتصميم والتطوير للمنتجات والمعدات الدفاعية، والفحص والتقييم، وإيجاد الحلول التي تلبي متطلبات المستخدم، والعمل كحاضنة تكنولوجية في المملكة، بالإضافة الى تنظيم دورات تكنولوجيا الدفاع لمنتسبي القوات المسلحة الاردنية والأجهزة الأمنية والضباط من الدول الشقيقة والصديقة للتعريف بمتطلبات المستخدم في الميدان

تبدأ مراحل التصميم والتطوير بتحديد متطلبات المستخدم وفقاً لطبيعة التهديد أو التهديد المحتمل ومن ثم البدء بتقييم النموذج الأولي وتحديد التكنولوجيا اللازمة لإتمامه، وبعد الانتهاء من تصميم النموذج الأولي تجري عليه مجموعة من الاختبارات في مركز الفحص والتقييم التابع لكادبي والذي يختص بفحص الآليات، والأسلحة، والذخائر، والمعدات العسكرية بالإضافة إلى فحص المواد المستخدمة في التدريع. وبمجرد اجتياز النموذج الأولي للاختبارات اللازمة يتم إرساله للبدء بالإنتاج الكمي الى إحدى الشركات التابعة للمركز وحسب الاختصاص. ويجدر بالذكر أن لمركز الفحص والتقييم دور آخر يتمثل بفحص الأجهزة والمعدات والمواد التي يتم شراؤها  من الخارج لحساب القوات المسلحة والجهات الأمنية

كما يسعى المركز من خلال تنفيذ استراتيجيته إلى بناء القدرات في مجال تطوير العنصر البشري وتأهيل المهندسين وزيادة معرفتهم في البحث العلمي والتصميم والتطوير وإيجاد حلول تطبيقية تساهم في مضاعفة القوة للمتطلب الدفاعي.

بالإضافة الى ما سبق، يقوم المركز بتكوين شراكات مع الجامعات الأردنية تتمثل في خلق بيئة للطلبة لتطبيق أبحاثهم ومشاريعهم العلمية وتبني ما هو قابل للتطبيق لخدمة أهداف المركز من خلال دائرة الأبحاث والتعاون العلمي المتواجدة في حرم الجامعة الأردنية

– الرؤية :
الريادة في الابتكار وتقديم الحلول المثلى في المجالات الدفاعية والأمنية في المنطقة.

– الرسالة :
تقديم الحلول الإبداعية وتسخير التكنولوجيا المتقدمة لخدمة الأمن والسلم الوطني وتعزيز الاستقلالية وزيادة التنافسية من خلال تنمية القدرات التصنيعية والكفاءات البشرية المحلية.

– الشركات التابعة للمركز .

١. قطاع الآليات

أ. الشركة الأردنية لصناعة الآليات الخفيفة(JLVM)
هي إحدى شركات مجموعة كادبي الاستثمارية بالشراكة مع مجموعة جانكل المحدودة. تأسست الشركة لتصميم وتطوير وتصنيع الآليات الخاصة والمصفحة وفقاً للمواصفات العالمية

ب. الشركة الأردنية المتقدمة لتشكيل المعادن (JORDANAMCO)
هي إحدى الشركات التي تعمل في قطاع الآليات والصناعات الثقيلة التابعة لمجموعة كادبي الاستثمارية. تُعنى الشركة بتوفير خدمات التصنيع والتشكيل الدقيق العالية الجودة. إن الاستثمار في آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في تشغيل وتسوية المعادن يمكّن الشركة من تصنيع وتشكيل قطع متعددة الأحجام من معادن مختلفة مثل الفولاذ والسكب والألمنيوم والتيتانيوم، بالإضافة إلى تحقيق درجة عالية من الدقة تصل لغاية ±0,008 ملم. تشمل قدرات المصنع التشغيل والمعالجة الحرارية والجلخ الأسطواني والأفقي والتشغيل بالشرارة والهندسة العكسية. تقوم الشركة الأردنية المتقدمة لتشكيل المعادن بتقديم خدماتها الصناعية والاستشارية والدعم الفني إلى الشركات الأخرى المحلية والإقليمية من حيث اختيار المعدات والمعالجة الحرارية ومتطلبات التدريب والتأهيل على الأجهزة

ج. الشركة الأردنية لحلول التصنيع والخدمات (JMSS)
أُنشئت الشركة في أوائل عام 2008 كإحدى شركات مجموعة كادبي الاستثمارية وتتلخص مهمة الشركة في اعادة بناء وتطوير وتعديل الآليات المتوسطة والثقيلة (المدولبة والمجنزرة) ومكوناتها وانظمتها كما تعمل على تلبية جميع الاحتياجات التصنيعية لمختلف القطاعات من حيث بناء وتصنيع وتشكيل الهياكل والمصنوعات المعدنية، وايجاد حلول تصنيعية خاصة بحسب متطلبات المستخدم المختلفة. إضافة لتوفير خدمات صيانة ما بعد البيع لكافة منتجات الشركة.

٢. قطاع الأسلحة والذخائر (JADARA)

أ. شركة جدارا للمعدات والأنظمة الدفاعية

قطاع الأسلحة والذخائر

شركة جدارا للمعدات والأنظمة الدفاعية
تأسست الشركة عام 2005 كشراكة ناجحة بين مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير والشركة المتخصصة للخدمات الإلكترونية الأردنية.  تفضل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بافتتاح مصنع شركة «جدارا للمعدات والأنظمة الدفاعية» في 30 أيار/ 2013.
تحتل الشركة مرتبة متقدمة في إنتاج سلاح محمول تحت مسمى (RPG-32) « نشّاب » يستخدم عدة أنواع من الصواريخ (مضاد للدروع /ترادفي PG-32V وصاروخ متعدد الأغراض/حراري TBG-32V
بمواصفات حديثة وكفاءه تدميرية عالية  وتقديم الحلول التعبوية والفنية وتطوير المعدات الدفاعية العسكرية
.

ب. الشركة الأردنية لصناعة الذخائر والخدمات المساندة (JORAMMO)

هي إحدى شركات مجموعة كادبي الاستثمارية ، وتعنى بتصنيع وتزويد مختلف أنواع الذخائر الخفيفة، وتأسيس وإدامة مستودعات متخصصة للذخائر وكذلك تفكيك الذخائر وإخراجها من الخدمة.
الذخائر التي تنتج في JORAMMO تخضع أيضاً لعمليات متقدمة من التقييم في مختبرات الفحص الباليستية. يتم ذلك من خلال إجراء فحوصات باستخدام أحدث المعدات الإلكترونية للتحقق من أداء الذخيرة بشكل عام بما فيها السرعة والضغط والدقة والتأثير. يتم استخدام هذه الإمكانيات المخبرية المتاحة لتحسين وتطوير الذخائر لعملاء الشركة حيث تعمل JORAMأيضاً كمركز للبحث والتطوير في مجال صناعة الذخائر على اختلاف أنواعها لتلبية متطلبات المستخدم في هذا المجال

ج. الشركة الاردنية لتصميم الأسلحة الخفيفة (JAWS)

تم تأسيسها لتعزيز القدرات الوطنية وبنائها لتكون ذات دور فاعل وتساهم في تصميم وتطوير أفضل الأسلحة ذات معايير الجودة العالية، وإيجاد الحلول التكتيكية (التعبوية) المناسبة لتلبية متطلبات المستخدمين حسب طبيعة المهمات والواجبات

٣.  قطاع معدات القوات

أ. الشركة الأولى للألياف المركبة (FIRST ARMOUR)

تقدم حلول حماية فعالة وموثوق بها للأشخاص الذين يعملون في بيئات محفوفة بالمخاطر. منتجاتها تؤمن الحماية للعاملين في مجالات الدفاع، ورجال الأمن، والعاملين في ميدان المساعدات، ومراسلي وسائل الإعلام وذلك في حالات الخطر الناجم عن الأسلحة الخفيفة والألغام الأرضية والقنابل خلال العمل في مناطق النزاعات،حيث تنتج الشركة  السترات الواقية من الرصاص على اختلاف انواعها بالإضافة إلى الخوذ الواقية. تعمل الأولى للألياف المركبة بشكل وثيق مع عملائها لضمان أعلى معايير الأداء وأخف أوزان متطلبات الحماية الشخصية.

تقدم الشركة التصاميم الشاملة فضلاً عن خبرتها الطويلة في تطوير منتجاتها بدءاً من استخدام ألياف مركبة متطورة مروراً باستخدام التكنولوجيا الحديثة وانتهاء بخدمات الصيانة ذات الكلفة المناسبة. حيث تسعى الشركة لتلبية متطلبات عملائها في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأوروبا بتقديمها منتجات الحماية الشخصية الأعلى جودة. تقدّم الأولى للألياف المركبة خدمات ذات مستوى عالمي، وتستخدم أليافاً مركبة متطورة عوضاً عن المنتجات المعدنية ومصممة وفقاً للمتطلبات المحتاجة، وذلك باستخدام تقنيات معتمدة وفريق مؤهل من المتخصصين منذ بدء التطوير وحتى الانتهاء من المنتج. كما تقوم الشركة بتصنيع أحذية خاصة ذات مواصفات عالمية من خلال أفضل موردي مدخلات الإنتاج في العالم

ب. الشركة العربية للوجبات الجاهزة (ARM)

هي إحدى شركات قطاع معدات القوات في مجموعة كادبي الاستثمارية، وهي إحدى الشركات المميزة عالمياً لإيجاد حلول غذائية لقطاع الدفاع حيث تعمل على تصنيع الوجبات الجاهزة للأكل (الأرزاق المرزومةMRE’s ) وتقدم خدمات الإطعام الجماعي في القواعد العسكرية. تأسست الشركة كشراكة بين مجموعة كادبي الاستثمارية وشركة إبراهيم المساهمة المحدودة إحدى شركات مجموعة دوينا الماليزية المتخصصة بالصناعات الغذائية. تفخر الشركة العربية للوجبات الجاهزة بإمكانيتها ومرونتها لتقديم عدة قوائم طعام حسب الطلب لتلبي جميع الاحتياجات الغذائية المطلوبة للعسكريين ولترضي الأذواق المختلفة

٤. قطاع الخدمات المساندة

أ. منطقة كادبي الصناعية (KIP)

الـمـنطـقـة الحــرة الحديثة الخـاصــة الأولـى فــي الـشـرق الأوســط المختصة بالصناعات الدفاعية وهي منطقة حرة صناعية خاصة مسجلة كشركة محدودة المسؤولية، وتعمل بموجب قانون المناطق الحرة. حيث تتمتع بكافة الامتيازات والتسهيلات والحوافز التي منحها القانون للمناطق الحرة وتوفر المنطقة مستوى عالٍ من الدعم لشركات صناعية مختارة مختصة في الصناعات الدفاعية وصناعة الآليات والمركبات، كما توفر المنطقة حزمة من الحوافز للاستثمار والإعفاءات الضريبية، إضافة إلى خدمات البنية التحتية. ويقوم على إدارة المنطقة فريق متخصص متعدد اللغات من القطاعين العام والخاص

ب. سيكيوريتاس الشرق الأوسط وأفريقيا / الأردن (Securitas)
تم تأسيس الشركة بالشراكة مع شركة سيكيوريتاس السويدية، كإحدى شركات قطاع الخدمات المساندة في مجالات توفير عناصر الحراسة والانظمة الامنية

٥. قطاع الإلكترونيات والإلكتروبصريات

شركة أسلسان الشرق الأوسط (Aselsan Middle East AME)

تستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا لتصنيع منتجاتها المتنوعة، حيث تعمل الشركة على تصميم وتطوير وتصنيع معدات عسكرية خاصة متعلقة بالمراقبة الليلية والحرارية للاستخدامات العسكرية والاحترافية، كما توفر الشركة لعملائها مركز محلي لتصليح وصيانة منتجاتها

٦. القطاع الاكاديمي والتدريب:

يقوم مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير بتأهيل وتدريب الكوادر البشرية على الانظمة الدفاعية من الناحية النظرية والناحية التطبيقية وتتم هذه العملية من خلال مركز الأمير فيصل لتكنولوجيا المعلومات ودورة تكنولوجيا الدفاع

أ. مركز الأمير فيصل لتكنولوجيا المعلومات

يعتبر مركز الأمير فيصل لتكنولوجيا المعلومات كوحدة مستقلة تم انشاؤه بالشراكة ما بين مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير وجامعة اليرموك وموقعه الرئيسي في مدينة عمان، ويقوم هذا المركز بنقل التكنولوجيا الصناعية وتوطينها وذلك بما يُمكّن من امتلاك القدرة على صناعة النظم المضمنة وتطوير البرمجيات التشغيلية لتلبية حاجة القوات المسلحة والاجهزة الامنية والسوق المحلي، ويقوم هذا المركز بطرح ثلاث برامج ماجستير متخصصة في مجالات النظم المضمنة وهندسة الاتصالات وهندسة القوى الكهربائية.

ب. دورة تكنولوجيا الدفاع (DTC)
يقوم مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير بعقد دورة تكنولوجيا الدفاع مرتين بالعام على مدار اسبوعين في كل مرة بالتعاون من جامعه كرانفيلد البريطانية بهدف تعريف المستخدم بمتطلبات المستخدم الرئيسية في الميدان مثل القدرة على القتل والتدمير، قابلية الحركة، القدرة على البقاء، هندسة النظم، الاستطلاع، الحرب الالكترونية، القيادة والسيطرة والاتصالات والكمبيوتر، الامن القضائي السيبراني ويشارك في هذه الدورة عادةً نخبةً من ضباط القوات المسلحة والاجهزة الامنية  بالإضافة الى المشاركين من جيوش الدول الشقيقة والصديقة، ويتم منح المشاركين شهادة مصدقة من جامعة كرانفيلد البريطانية

صدرت الارادة الملكية السامية بتأسيس مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير في عام 1999 كمؤسسة عسكرية / مدنية مستقلة تعمل تحت مظلة القوات المسلحة الأردنية ، ليكون مركزاً رائدا في البحث و التصميم والتطوير والتصنيع في مجالات الأنظمة الدفاعية المختلفة

 يتلخص عمل المركز بالتصميم والتطوير للمنتجات والمعدات الدفاعية، والفحص والتقييم، وإيجاد الحلول التي تلبي متطلبات المستخدم ، والعمل كحاضنة تكنولوجية في المملكة، بالإضافة الى تنظيم دورات تكنولوجيا الدفاع لموظفي المركز و منتسبي القوات المسلحة الاردنية والأجهزة الأمنية و الضباط من الدول الشقيقة والصديقةللتعريف بمتطلبات المستخدم في الميدان .
تبدأ مراحل التصميم والتطوير بتحديد متطلبات المستخدم وفقا لطبيعة التهديد أو التهديد المحتمل ومن ثم البدء بتقييم النموذج الأولي وتحديد التكنولوجيا اللازمة لإتمامه، وبعد الإنتهاء من تصميم النموذج الأولي تجري عليه مجموعة من الإختبارات في مركز الفحص و التقييم التابع لكادبي والذي يختص بفحص الآليات، والأسلحة، والذخائر ، والمعدات العسكرية بالإضافة إلى فحص المواد المستخدمة في التدريع. وبمجرد اجتياز النموذج الأولي للإختبارات اللازمة يتم إرساله للبدء بالإنتاج الكمي الى إحدى الشركات التابعة للمركز وحسب الإختصاص. ويجدر بالذكر أن لمركز الفحص و التقييم دور آخر يتمثل بفحص الأجهزة والمعدات والمواد التي يتم شراؤها من الخارج لحساب القوات المسلحة والجهات الأمنية

كما يسعى المركز من خلال تنفيذ استراتيجيته إلى بناء القدرات في مجال تطوير العنصر البشري وتأهيل المهندسين وزيادة معرفتهم في البحث العلمي والتصميم والتطوير وإيجاد حلول تطبيقية تساهم في مضاعفة القوة للمتطلب الدفاعي

معرض الصور