التراث الملكي الاردني

موقع التراث الملكي الأردني

الرسالة

نشر الوعي بتاريخ التراث الملكي الأردني وإبرازه بجميع مكوّناته وعمقه والتعريف بدوره في تشكيل الهوية الوطنية الجامعة بما يعبّر عن أصالة الأردن وعراقته في ظل القيادة الهاشمية عبر العصور.

قصتنا

شهدت المملكة الأردنية الهاشمية في العام 2016، فعاليات احتفالية تراثية، بمناسبة مرور مئة عام على انطلاق الثورة العربية الكبرى بقيادة المغفور له الشريف الحسين بن علي -طيب الله ثراه- الجد الأكبر لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، سعياً للحرية والنهضة والاستقلال. وإسهاماً من إدارة التراث الملكي الأردني في الاحتفاء بالإرث المشرّف الذي أبدعه الهاشميون في سبيل الوطن والأمة، جاء هذا الموقع الإلكتروني الذي يحمل اسم "التراث الملكي الأردني"، لإبراز هذا الإرث، ونشر الوعي بأهميته، والتعريف بدوره في تشكيل الهوية الوطنية الجامعة، ليكون مصدراً موثوقاً ومنهلاً للباحثين والمهتمين.

ويتناول الموقع عرضاً لسِيَر الهاشميين؛ ملوكاً وأمراء، وما قدموه، ثواراً ومؤسسين وبُناةً ومعزِّزين، من أجل أن يظل الأردن واحة أمن واستقرار، ومركزَ شعاعٍ حضاري ونهضة.

وجرى تصميم الموقع ليغدو منصّةً تفاعلية، يتيح التعرّف على المكونات والمشاريع التراثية والوطنية أولاً بأول.

إنّ الإرث الملكي الأردني غنيّ وممتد إلى ما يقارب مئة عام منذ تأسيس الدولة الأردنية الحديثة، وألفَي عام تمثل مسيرة الهواشم عبر التاريخ، وهو يشمل الشخصيات والمعالم التاريخية والأثرية والمؤلَّفات والخطابات والوثائق والمؤسسات والمراسم.

ويُعرض التراث الملكي الأردني من خلال تقسيمه إلى ستّة مكوِّنات هي: التراث السياسي، والتراث الثقافي، والتراث الاجتماعي، والتراث الديني، والتراث التنموي، والتراث العسكري. ويدار الموقع من قِبل إدارة التراث الملكي الأردني في الديوان الملكي الهاشمي التي أُسِّست في عام 2015، وتُعنى بالإشراف على المواقع التراثية الملكية والمحافظة عليها وتنفيذ المشاريع التراثية وتطويرها.

  • التراث السياسي
  • التراث الثقافي.
  • التراث الاجتماعي.
  • التراث الديني.
  • التراث التنموي.
  • والتراث العسكري.
  • بالإضافة إلى موقع الثورة العربية الكبرى.

ويدار هذا الموقع من قبل إدارة التراث الملكي الأردني في الديوان الملكي الهاشمي التي تأسست في العام 2015م وتعنى بالإشراف والمحافظة على المواقع التراثية الملكية وتنفيذ المشاريع التراثية وتطويرها.

وترحب الإدارة بكافة المقترحات والملحوظات التي تسهم في تطوير الموقع وتُجوّد محتواه بما يخدم الأهداف التي بني من أجلها.