الموقع تحت التعديل

الأوراق النقدية الأردنية

الأوراق النقدية الأردنية

ظل النقد الفلسطيني (الجنيه الفلسطيني) الصادر عن مجلس النقد الفلسطيني هو العملة القانونية المتداولة في كلّ من فلسطين وإمارة شرق الأردن بين عامَي 1927 و1950. وبعد إعلان استقلال المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 25 أيار 1946، برزت فكرة إصدار نقد أردني، وعلى إثر ذلك صدر قانون النقد الأردني رقم (35) لسنة ،1949 وبموجبه تَشكّل مجلس النقد الأردني ليكون الجهة الوحيدة المخوَّلة بإصدار النقد. وقد ضم المجلس في ذلك الحين رئيساً وأربعة أعضاء وكان مقره الرئيسي في لندن. واعتباراً مـن 1 تموز 1950، أصبح الدينار الأردني هو وحدة النقد المتداولة، ثم أُلغي التعامل بالجنيه الفلسطيني اعتباراً من 30 أيلول 1950.

وقام مجلس النقد الأردني بإصدارين في عام 1949، شملَ الأولُ الفئاتِ (50، 10، 5، 1، ½) دينار، حيث كان تزين وجهَ كلّ من الفئات الأربع الأولى صورةُ المغفور له جلالة الملك المؤسس عبدالله بن الحسين في الجهة اليمنى الأمامية من الورقة، بينما يحمل ظهر كلّ ورقة منظراً تاريخياً أو أثرياً أو زراعياً من المملكة، إذ حملت فئة (50) ديناراً منظر شاطئ العقبة، وفئتا (10) و(5) دنانير منظر الخزنة في البترا، وفئة الدينار ساحة الأعمدة في جرش، بينما حمل وجهُ الورقة من فئة ½ دينار صورة مشروع ريّ وادي العرب، وعلى ظَهرها منظر زراعيّ لراعٍ مع قطيعه.

أما الإصدار الثاني لمجلس النقد الأردني فكان بعد تولّي المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال سلطاته الدستورية، إذ بقيت فئات النقد المتداولة هي فئات الإصدار الأول نفسها إلى حين صدور أوراق نقدية جديدة للتداول اعتباراً من عام 1955، ولم تكن هذه المجموعة تحتوي على فئة (50) ديناراً. وقد حملت الفئات الثلاث الأولى من هذا الإصدار (10، 5، 1) صورة المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال على يمين ورقة النقد، بينما حمل وجه ورقة ½ دينار صورة مشروع ريّ وادي العرب.

وفي عام 1964، تم تأسيس البنك المركزي الأردني، حيث قام البنك بإصدار أربعة إصدارات من أوراق النقد الأردني. وتضمّن الإصدار الأول الفئات (10، 5، 1، ½) دينار. وكانت جميع أوراق النقد المصدَّرة منذ عام 1950 وحتى عام 1965 متشابهة باستثناء انتقال صورة المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال من يمين الورقة إلى يسارها لأسباب فنية جمالية، بالإضافة إلى إدخال تكنولوجيا جديدة في طباعة أوراق النقد. وفي عام 1965 أصدر البنك المركزي أول إصدار له من أوراق النقد بالمواصفات نفسها لأوراق النقد السابقة من حيث الشكل واللون والحجم، وقد تمثلت العلامات الأمنية في هذا الإصدار بالصورة المائية للمغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال بالكوفية والعقال، إضافة إلى الخيط الأمني الذي ظهر للمرة الأولى على الأوراق النقدية الأردنية.

وقرر مجلس الوزراء بتاريخ 5 حزيران 1971 إلغاء أوراق النقد الصادرة عن مجلس النقد الأردني اعتباراً من 1 تشرين الثاني 1971.

وفي عام 1974، بدأ البنك المركزي بإصدار السلسة الثانية من أوراق النقد (الإصدار الثاني) من فئات (10، 5، 1، ½) دينار لتُستبدَل بأوراق الإصدار الأول. وتزين وجهَ هذه الأوراق صورةُ المغفور له جلالة الملك الحسين وصورة على ظهر كل ورقة لمعلم ديني أو تاريخي أو حضاري. وفي 3 حزيران 1978 تم إصدار ورقة نقد جديدة من فئــة (20) ديناراً لمواجهة الطلب المتزايد على النقد المتداول. وفي ضوء ازدياد الطلب على النقد الأردني في أعقاب حرب الخليج، فقد أصدر البنك المركزي بتاريخ 25 آب 1990 ورقة نقدية جديدة زرقاء اللون من فئة (20) ديناراً.

وفي عام 1992، ومن أجل مواكبة التطورات الحاصلة في مجال طباعة أوراق النقد، قام البنك المركزي بإصدار السلسة الثالثة من أوراق النقد (الإصدار الثالث). وتتضمن الفئاتِ (20، 10، 5، 1، ½) دينار، وتُزين وجهَ أوراق النقد من هذا الإصدار صورةُ المغفور له جلالة الملك الحسين. وفي عام 1995 تم إضافة عبــارة (المملكة الأردنية الهاشمية) باللغة العربية على وجه الأوراق وباللغة الإنجليزية على ظهر الأوراق. وأصبح هذا الإصدار يُعرف في ما بعد بالإصدار الثالث المعدَّل.

وفي 27 كانون الثاني 2000، أصدر البنك المركزي الأردني ورقة نقدية جديدة من فئة (50) ديناراً تزين وجهَها صورةُ جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، تلاها إصدار سلسلة جديدة من أوراق النقد (الإصدار الرابع) بمواصفات فنية جديدة وعلامات أمنية تمثل أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا طباعة أوراق النقد آنذاك، وتحمل هذه الأوراق صور أصحاب الجلالة الهاشمية. وقد تم طرح هذه السلسة للتداول وفقاً لتسلسل زمني، حيث تم طرح الفئتين (5) دنانير و(10) دنانير في 22 كانون الأول 2002، وتُزين وجهَ الفئة الأولى صورةُ المغفور له جلالة الملك عبدالله المؤسس، بينما تزين وجهَ الفئة الثانية صورةُ المغفور له جلالة الملك طلال. وفي 2 شباط 2003 تم إصدار الفئتيــن (20) ديناراً و(50) ديناراً، حيث تُزين وجهَ الفئة الأولى صورةُ المغفور له جلالة الملك الحسين، بينما تزين وجهَ الفئة الثانية صورة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين. وتم طرح الفئة الأخيرة من هذا الإصدار في التداول (وهي فئة الدينار) بتاريخ 30 آذار 2003 وتُزين وجهَ الورقة صورةُ المغفور له جلالة الشريف الحسين بن علي.

النقد الأردني