الموقع تحت التعديل

سعادة السيد عوني عبد الهادي

سعادة السيد عوني عبد الهادي

ولد في مدينة نابلس في نيسان من عام 1882 م، تلقى تعليمه الابتدائي والرشدي ( المتوسط) في بيروت ونابلس، والتحق في المدارس الإعدادية العثمانية في استانبول عام 1905م، وتخرج من المدرسة السلطانية العليا ( المكتب الملكي) في استانبول 1910م ، ثم سافر الى باريس لدراسة الحقوق في مدرسة ( سان لوي) الفرنسية، وهناك أسس مع مجموعة من زملائه الجمعية العربية الفتاة، وحضر في عام 1918م مؤتمر الصلح في باريس ضمن الوفد العربي الذي كان برئاسة الأمير فيصل بن الحسين ، وبعد ذلك عاد وعمل في الحكومة الغربية الفيصلية في دمشق أمينا عاما لوزارة الخارجية، وبعد سقوط تلك الحكومة في عام 1920م، غادر دمشق الى القاهرة.

غادر السيد عوني عبد الهادي القاهرة، والتحق بخدمة الأمير عبدالله بن الحسين في معان، ثم رافقه الى عمان، حيث تم تأسيس امارة شرق الأردن، وتم تشكيل أول حكومة أردنية برئاسة رشيد طليع، كما تم تعيين عوني عبد الهادي رئيسا للديوان الأميري العالي وذلك في 11/4/ 1921م. واستمر في هذا المنصب حتى 1/ 10/ 1921م، وتولى من بعده عادل أرسلان. وبعد استقالته من هذا المنصب عاد الى بلدته نابلس ليعمل في المحاماة في القدس لمدة من الوقت. وبعد ذلك عمل في الحركة الوطنية الفلسطينية وشارك في المؤتمر الإسلامي الذي عقد في القدس، وانتخب سكرتير في اللجنة التنفيذية العربية وأعاد تأليف حزب الاستقلال الفلسطيني عام 1932م وانتخب رئيسا له، وبعد ذلك عمل على تمثيل فلسطين أمام عدد من اللجان الدولية منها:

  • لجنة شو : 1929م.
  • مؤتمر لندن : 1930م.
  • المؤتمر الإسلامي: 1931م.
  • اللجنة الملكية الانجليزية: 1936م.
  • مؤتمر سان جيمس: 1939م.
  • حضر مؤتمر بلودان: 1946م.
  • حضر المؤتمر الوطني في غزة ووقع على ميثاق حكومة عموم فلسطين عام 1948م.
  • وبعد نكبة فلسطين غادر فلسطين للإقامة في دمشق، وأقام فيها خلال الفترة (1948-1951م) وبعد توحيد الضفتين، استدعي السيد عوني عبد الهادي، وعين في المناصب الرسمية الأردنية التالية:
  • مفوضا وسفيرا للأردن في القاهرة خلال الفترة (25/ 9/ 1951-1/11 /1955م).
  • عين في مجلس الأعيان الأردني الخامس خلال الفترة ( 1/ 11/ 1955- 22/ 5/ 1985م)
  • عين وزيرا للدولة في وزارة سعيد المفتي الرابعة، خلال الفترة (2/ 5 -26/ 6/ 1956م) حيث استقالت الوزارة.
  • عين وزيرا للخارجية والعدلية في وزارة ابراهيم هاشم الرابعة خلال الفترة (1/ 7-27/ 10/ 1956م).
  • عين عضوا في مجلس الاتحاد العربي (اتحاد الأردن والعراق) خلال الفترة (22/ 5 – 14/ 7/ 1958م)
  • وبعد ذلك أحيل الى التقاعد، وغادر عمان الى القاهرة ليعمل رئيسا للإدارة القانونية في جامعة الدول العربية، وبقي في القاهرة، حتى وفاته في 15/ 3/ 1970م ودفن هناك، وله من الآثار الكتابية، كتاب مترجم من التركية الى الفرنسية اسمه (مقدرات تركية التاريخية).